الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

لا تلعن شيئا



أخطر آفاق السلوك التسرع والاندفاع في الحكم على الآخرين، 
وأن ننصب من أنفسنا قضاة نحكم باستحقاق هذا أو ذاك رحمة الله أو لعنته،
والمتأمل يجد أن مجافاة الإسلام لهذه الآفة تنبع من منافاتها لطبيعة الإيمان الصادق الذي من أخص خصائصه الرفق بالخلق، 
فالمؤمن قلبه معلق بالله يرتشف من رحيق رحمته ما يرحم به الآخرين، 
ومن عذب رأفته وعطفه ما يبر به من حوله وبهذا ينسجم الإيمان مع كل معاني الرفق والعطف وينفر من كل غلظة وفظاظة وجحود.
واللعنة بمعناها الشامل المتضمن الطرد من رحمة الله - تعالى -
تمثل أحد مظاهر هذا الاندفاع المذموم الذي تصدى له النبي - صلى الله عليه وسلم - في منهجه التربوي بالعديد من المناهي والتوجيهات
فيقول - صلى الله عليه وسلم -: «إني لم أبعث لعاناً وإنما بعثت رحمة»،
«ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء»، 
«لا ينبغي لصديق أن يكون لعاناً»،
«لا يكون المؤمن لعاناً»،
«لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضبه ولا بالنار»،
أي لا تدعوا على الناس بما يبعدهم الله من رحمته إما صريحاً كما تقولون (لعنة الله عليه) أو كناية كما تقولون (غضب الله) أو (أدخله الله النار) 
وقوله - صلى الله عليه وسلم - «لا تلاعنوا» من باب عموم المجاز لأنه في بعض أفراده حقيقة وفي بعضها مجاز وهذا مختص بمعين، 
لأنه يجوز اللعن بالوصف الأعم كلعن الكافرين وبالأخص كلعن اليهود والمصورين والكافر المعين الذي مات على الكفر كفرعون وأبي جهل.
وعن زيد بن أسلم أن عبد الملك بن مروان بعث إلى أم الدرداء
بأنجاد (جمع نجد وهو متاع البيت الذي يزينه من فرش ونمارق وستور) 
من عنده فلما أن كان ذات ليلة قام عبد الملك من الليل فدعا خادمه فكأنه أبطأ عليه فلعنه فلما أصبح قالت له أم الدرداء سمعتك الليلة لعنت خادمك حين دعوته،
سمعت أبا الدرداء - رضي الله عنه - يقول قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: 
«لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة» 
أي لا يشفعون يوم القيامة حين يشفع المؤمنون في إخوانهم الذين استوجبوا النار ولا يكونون شهداء يوم القيامة على الأمم بتبليغ رسلهم إليهم الرسالات،
وقيل لا يرزقون الشهادة في سبيل الله.
وعن ثابت بن الضحاك - رضي الله عنه - قال (لعن المؤمن كقتله..) 
أي في التحريم أو العقاب أو الإبعاد، 
إذ اللعنة تبعيد من الرحمة والقتل يبعد من الحياة الحسية،
ولعل في هذه الكثرة من الأحاديث النبوية ما يؤكد خطورة أمر اللعنة،
وضرر المجازفة الحمقاء في طرد الآخرين من رحمة الله في غرس معاني الكره والنفرة في الوقت الذي ينبغي أن يكون فيه المجتمع الإيماني متماسكاً برباط المودة والحب،
وأفراده كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً،
بل تتجلى جدية الرسول - صلى الله عليه وسلم - في نزع جذور هذه الآفة من النفوس في أكثر من موقف مع أصحابه الكرام فتارة مرشداً وتارة مستنكراً وتارة معاقباً.
قال جرموز الهجيمي: قلت يا رسول الله أوصني قال: «أوصيك أن لا تكون لعاناً»، 
أي أن لا تلعن معصوماً، 
فيحرم لعن المعصوم المعين فإن اللعنة تعود على اللاعن وصيغة المبالغة هنا غير مرادة.
وعن أبي الدرداء - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إن العبد إذا لعن شيئاً صعدت اللعنة إلى السماء فتغلق أبواب السماء دونها ثم تهبط إلى الأرض فتغلق أبوابها دونها ثم تأخذ يميناً وشمالاً فإذا لم تجد مساغاً رجعت إلى الذي لعن فإن كان لذلك أهلاً وإلا رجعت إلى قائلها».
قال المناوي في شرح هذا الحديث: ترجع بإذن الله إلى قائلها لأن اللعن طرد من رحمة الله، فمن طرد ما هو أهل لرحمة الله من رحمته فهو بالطرد والإبعاد عنها أحق وأجدره، 
ومحصول الحديث التحذير من لعن من لا يستوجب اللعنة والوعيد عليه بأن يرجع اللعن إليه «إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار»، النور/44.
وعن ابن عباس أن رجلاً لعن الريح عند النبي - صلى الله عليه وسلم - 
فقال: «لا تلعن الريح فإنها مأمورة وإنه من لعن شيئاً ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه»،
وعن زيد بن خالد الجهني قال: لعن رجل ديكاً صاح عند النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - «لا تلعنه فإنه يدعو إلى الصلاة»
أي إلى قيام الليل بصياحه فيه،
ومن أعان على طاعة يستحق المدح لا الذم،
وقال الحليمي: فيه دليل على أن كل من استفيد منه خير لا ينبغي أن يسب ولا يستهان به،
بل حقه الإكرام والشكر ويتلقى بالإحسان،
وليس في معنى دعاء الديك إلى الصلاة أنه يقول بصراحة صلوا أو حانت الصلاة بل معناه أن العادة جرت بأنه يصرخ صرخات متتابعة عند طلوع الفجر وعند الزوال فطرة فطره الله عليها فهو بصياحه يذكر الناس بالصلاة،
ولا تجوز الصلاة بصراخه من غير دلالة سواه إلا ممن جرب منه ما لا يخلف فيصير ذلك له إشارة

ودمتم بكل الخير

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

قصيدة ابن بهيج الإدريسي في فخر أم المؤمنين





ما شَانُ أُمِّ المُؤْمِنِينَ وَشَانِي *** هُدِيَ المُحِبُّ لها وضَلَّ الشَّانِي

إِنِّي أَقُولُ مُبَيِّناً عَنْ فَضْلِهــا *** ومُتَرْجِمــاً عَنْ قَوْلِها بِلِسَانِـي

يـا مُبْغِضِي لا تَأْتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ *** فالبَيْتُ بَيْتِي والمَكانُ مَكانِـي

إِنِّـي خُصِصْتُ على نِساءِ مُحَمَّدٍ *** بِصِفات بِرٍّ تَحْتَهُنَّ مَعانِـي

وَسَبَـقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ كُلِّها *** فالسَّبْقُ سَبْقِي والعِنَانُ عِنَانِي

مَرِضَ النَّبِيُّ وماتَ بينَ تَرَائِبِي *** فالْيَوْمُ يَوْمِي والزَّمانُ زَمانِي

زَوْجِــي رَسولُ اللهِ لَمْ أَرَ غَيْرَهُ *** اللهُ زَوَّجَنِـي بِهِ وحَبَانِــــي

وَأَتَاهُ جِبْرِيلُ الأَمِينُ بِصُورَتِـي *** فَأَحَبَّنِــي المُخْتَـارُ حِينَ رَآنِي

أنـابِكْـرُهُ العَذْراءُ عِنْدِي سِرُّهُ *** وضَجِيعُـهُ فــي مَنْزِلِي قَمَـرانِ

وتَكَـلـَّمَ الـلـهُ العَظيـــمُ بِحُجَّتِــي *** وَبَرَاءَتِـي في مُحْكَـمِ القُرآنِ

والـلـهُ خَـفـَّرَنِي وعَـظَّـمَ حُـرْمَـتِـي *** وعلى لِسَـانِ نَبِيِّهِ بَرَّانِـي

واللهُ في القُرْآنِ قَدْ لَعَنَ الذي *** بَعْدَ البَرَاءَةِ بِالقَبِيحِ رَمَانِي

واللهُ وَبَّخَ مَنْ أَرادَ تَنَقُّصِي *** إفْكاً وسَبَّحَ نَفْسَهُ في شَانِـي

إنِّي لَمُحْصَنَةُ الإزارِ بَرِيئَةٌ *** ودَلِيلُ حُسْنِ طَهَارَتِي إحْصَانِي

واللهُ أَحْصَنَنِي بخـاتَمِ رُسْلِــهِ *** وأَذَلَّ أَهْــلَ الإفـْكِ والبُهتَـانِ

وسَمِعْتُ وَحْيَ اللهِ عِنْدَ مُحَمَّدٍ *** مِن جِبْرَئِيلَ ونُورُهُ يَغْشانِي

أَوْحَـى إلَيْـهِ وَكُنْـتُ تَحْـتَ ثِيـابِـهِ *** فَحَنا عليَّ بِثَوْبِهِ خَبَّانـي

مَنْ ذا يُفَاخِرُني وينْكِرُصُحْبَتِي *** ومُحَمَّدٌ في حِجْرِهِ رَبَّاني؟

وأَخَذْتُ عن أَبَوَيَّ دِينَ مُحَمَّدٍ *** وَهُما على الإسْلامِ مُصْطَحِبانِ

وأبي أَقامَ الدِّينَ بَعْدَ مُحَمَّدٍ *** فالنَّصْلُ نَصْلِي والسِّنانُ سِنانِي

والفَخْرُ فَخْرِي والخِلاَفَةُ في أبِي *** حَسْبِي بِهَذا مَفْخَراً وكَفانِي

وأنا ابْنَةُ الصِّدِّيقِ صاحِبِ أَحْمَدٍ *** وحَبِيبِهِ في السِّرِّ والإعلانِ

نَـصـَرَ النَّـبـيَّ بمـالِـهِ وفَــعـالِـهِ *** وخُـرُوجِـهِ مَعَهُ مِن الأَوْطانِ

ثـانِيـهِ في الغارِ الذي سَدَّ الكُـوَى *** بِرِدائِـهِ أَكْرِمْ بِهِ مِنْ ثـانِ

وَجَـفـَا الغِنَـى حتَّـى تَخَلَّلَ بالعَبَا *** زُهداً وأَذْعَنَ أيَّمَا إذْعـانِ

وتَخَلَّلَـتْ مَـعَهُ مَلاَئِكَةُ السَّمَا *** وأَتَتْهُ بُشرَى اللهِ بالرِّضْــوانِ

وَهُوَ الذي لَمْ يَخْشَ لَوْمَةَ لائِمٍ *** في قَتْلِ أَهْلِ البَغْيِ والعُدْوَانِ

قَتَلَ الأُلى مَنَعوا الزَّكاةَ بِكُفْرِهِمْ *** وأَذَلَّ أَهْلَ الكُفْرِ والطُّغيانِ

سَبَقَ الصَّحَابَةَ والقَرَابَةَ لِلْهُدَى *** هو شَيْخُهُمْ في الفَضْلِ والإحْسَانِ

واللهِ مااسْتَبَقُوا لِنَيْلِ فَضِيلَةٍ *** مِثْلَ اسْتِبَاقِ الخَيلِ يَومَ رِهَانِ

إلاَّ وطَـارَ أَبـي إلـى عَلْيَـائِـهـا *** فَمَـكَـانُهُ مِنـها أَجَلُّ مَكَانِ

وَيْـلٌ لِعَبْـدٍ خــانَ آلَ مُحَمَّـــدٍ *** بِعَــدَاوةِ الأَزْواجِ والأَخْتَانِ

طُوبى لِمَنْ والى جَمَاعَةَ صَحْبِهِ *** وَيَكُونُ مِن أَحْبَابِهِ الحَسَنَانِ

بَيْـنَ الصَّـحـابَةِ والقَرابَةِ أُلْفَـةٌ *** لا تَسْتَحِيـلُ بِنَزْغَةِ الشَّيْطانِ

هُمْ كالأَصَابِعِ في اليَدَيْنِ تَوَاصُلاً *** هل يَسْتَوِي كَفٌّ بِغَيرِ بَنانِ؟!

حَصِرَتْ صُدورُ الكافِرِينَ بِوَالِدِي *** وقُلُوبُهُمْ مُلِئَتْ مِنَ الأَضْغانِ

حُـــبُّ البَتــُولِ وَبَعْلِهــا لم يَخْتَـلِفْ *** مِن مِلَّةِ الإسْلامِ فيهِ اثْنَانِ

أَكْــرِمْ بِـأَرْبَـعَــةٍ أَئِـمَّةِ شَرْعِنَـا *** فَهُـمُ لِبَيْـتِ الدِّيـنِ كَالأرْكَــــانِ

نُسِـجَــتْ مَوَدَّتُـهُــمْ سَــدىً فـي لُحْمَةٍ *** فَبِنَاؤُها مِن أَثْبَتِ البُنْيَانِ

الـلـهُ أَلَّـفَ بَـيـْنَ وُدِّ قُـلــُوبِهـِـمْ *** لِيَـغـِيـظَ كُــلَّ مُنَـافِـقٍ طَعَّــانِ

رُحَـمـَاءُ بَيْنَهـُـمُ صَفـَتْ أَخْلاقُهُـمْ *** وَخَلَـتْ قُلُوبُهُـمُ مِـنَ الشَّنَـآنِ

فَدُخُولُهُــمْ بَيْـنَ الأَحِبَّـةِ كُلْفَـة ٌ*** وسِبَابُهُـمْ سَبَـبٌ إلـى الحِرْمَانِ

جَمَـعَ الإلهُ المُسْلِمِينَ على أبي *** واسْتُبْدِلُوا مِنْ خَوْفِهِمْ بِأَمَـانِ

وإذا أَرَادَ اللـهُ نُصْـرَةَ عَبْـدِهِ *** مَنْ ذا يُطِيـقُ لَهُ على خِذْلانِ؟!

مَنْ حَبَّنِي فَلْيَجْتَنِبْ مَنْ َسَبَّنِي *** إنْ كَانَ صَانَ مَحَبَّتِي وَرَعَانِي

وإذا مُحِبِّـي قَـدْ أَلَـظَّ بِـمـُبْغِضِي *** فَكِـلاهُمَا في البُغْضِ مُسْتَوِيَانِ

إنِّـي لَطَيِّـبـَةٌ خُـلِقْـتُ لِطَـيـِّبٍ *** ونِسَـاءُ أَحْمَـدَ أَطْيَـبُ النِّسْـــوَانِ

إنِّـي لأُمُّ المُؤْمِنِيـنَ فَمـَنْ أَبَى *** حُبِّي فَسَـوْفَ يَبُوءُ بالخُسْـرَانِ

الـلـهُ حَبَّـبـَنِي لِقـَـلـْبِ نَـبـِيِّـهِ *** وإلـى الصِّـرَاطِ المُسْتَقِيمِ هَدَانِي

والـلـهُ يُكْرِمُ مَنْ أَرَادَ كَرَامَتِي *** ويُهِينُ رَبِّي مَنْ أَرَادَ هَوَانِـي

والـلـهَ أَسْـأَلُـهُ زِيَـادَةَ فَضْلِـهِ *** وحَمِـدْتُهُ شُكْـراً لِمَـا أَوْلاَنِــي

يـامَـنْ يـلـوذ بـأَهل بَيـْتِ مُحَمَّدٍ *** يَرْجُـو بِذلِكَ رَحْمَةَ الرَّحْمانِ

صِـلْ أُمَّهَـاتِ المُؤْمِنِـيـنَ ولا تَحِدْ *** عَـنـَّا فَتُسْـلَبَ حُلَّةَ الإيمانِ

إنِّـي لَصَـادِقَـةُ المَقَـالِ كَرِيـمَـةٌ *** إي والـذي ذَلَّـتْ لَـهُ الثَّقَـلانِ

خُـذْها إليـكَ فإنَّمَا هيَ رَوْضَةٌ *** مَحْفُوفَةٌ بالرَّوْحِ والـرَّيْحَـانِ

صَـلَّـى الإلـهُ على النَّبيِّ وآلِـهِ *** فَبِهِـمْ تُشَمُّ أَزَاهِرُ البُسْتَــانِ





الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

نسأل الله أن يستجيب







اللهم ارحمني بالقرآن و اجعله لي إماما و نورا و هدى و رحمة
اللهم ذكرني منه ما نسيت و علمني منه ما جهلت و ارزقني تلاوته آناء الليل و أطراف النهار و اجعله لي حجة يارب العالمين
اللهم اصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري و أصلح لي دنياي التي فيها معاشي و أصلح لي آخرتي التي فيها معادي و اجعل الحياة زيادة لي في كل خير و اجعل الموت راحة لي من كل شر
اللهم اجعل خير عمري آخره و خير عملي خواتمه و خير أيامي يوم ألقاك فيه
اللهم إني أسألك عيشة هنية و ميتة سوية و مردا غير مخزي و لا فاضح
اللهم إني أسألك خير المسألة و خير الدعاء و خير النجاح و خير العلم و خير العمل و خير الثواب و خير الحياة و خير الممات و ثبتني و ثقل موازيني و حقق إيماني و ارفع درجتي و تقبل صلاتي و اغفر خطيئاتي و أسألك العلا من الجنة
اللهم إني أسألك موجبات رحمتك و عزائم مغفرتك و السلامة من كل إثم و الغنيمة من كل بر و الفوز بالجنة و النجاة من النار
اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها و أجرنا من خزي الدنيا و عذاب الآخرة
اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا و بين معصيتك و من طاعتك ما تبلغنا بها جنتك و من اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا و متعنا بأسماعنا و أبصارنا و قوتنا ما أحييتنا و اجعله الوارث منا و اجعل ثأرنا على من ظلمنا و انصرنا على من عادانا و لا تجعل مصيبتنا في ديننا و لا تجعل الدنيا أكبر همنا و لا مبلغ علمنا و لا تسلط علينا من لا يرحمنا
اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته و لا هما إلا فرجته و لا دينا إلا قضيته و لا حاجة من حوائج الدنيا و الآخرة إلا قضيتها يا أرحم الراحمين
ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار و صلى الله على نبينا محمد و على آله و أصحابه الأخيار و سلم تسليما كثيرا

كل عام وأنتم بخير



الأحد، 8 أغسطس، 2010

كل عام وأنتم بخير



كل عام وأنتم بخير
لاتنسوني من
دعواتكم عند الإفطار 
سأدعو لكم


الثلاثاء، 27 يوليو، 2010

لو بلغت ذنوبك عنان السماء



 عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: قال الله تبارك وتعالى: (يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة) 
تخريج الحديث 
الحديث رواه الترمذي من بين أصحاب الكتب الستة، وصححه ابن القيم، وحسنه الشيخ الألباني.
غريب الحديث 
عنان السماء: وهو السحاب وقيل ما انتهى إليه البصر منها.
قراب الأرض: ملؤها أو ما يقارب ملأها.
إنك ما دعوتني ورجوتني: أي ما دمت تدعوني وترجوني.
ولا أبالي: أي إنه لا تعظم علي مغفرة ذنوبك وإن كانت كبيرة وكثيرة.
منزلة الحديث 
هذا الحديث من أرجى الأحاديث في السنة، ففيه بيان سعة عفو الله تعالى ومغفرته لذنوب عباده، وهو يدل على عظم شأن التوحيد، والأجر الذي أعده الله للموحدين، كما أن فيه الحث والترغيب على الاستغفار والتوبة والإنابة إلى الله سبحانه وتعالى.
أسباب المغفرة 
وقد تضمن هذا الحديث أهم ثلاثة أسباب تحصل بها مغفرة الله وعفوه عن عبده مهما كثرت ذنوبه وعظمت، وهذه الأسباب هي:
1- الدعاء مع الرجاء 
فقد أمر الله عباده بالدعاء ووعدهم عليه بالإجابة فقال سبحانه: { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }(غافر60)، وقال - صلى الله عليه وسلم -: (الدعاء هو العباده وقرأ هذه الآية) رواهأحمد ، ولكن هذا الدعاء سبب مقتض للإجابة عند استكمال شرائطه وانتفاء موانعه، فقد تتخلف الإجابة لانتفاء بعض الشروط والآداب أو لوجود بعض الموانع.
ومن أعظم شروط الدعاء حضور القلب، ورجاء الإجابة من الله تعالى، قال - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الذي رواه الترمذي (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه) ، ولهذا أُمِر العبد أن يعزم في المسألة وألا يقول في دعائه اللهم اغفر لي إن شئت، ونُهِي أن يستعجل ويترك الدعاء لاستبطاء الإجابة، وجُعِل ذلك من موانع الإجابة حتى لا يقطع العبد حبل الرجاء ولو طالت المدة، فإنه سبحانه يحب الملحين في الدعاء، وما دام العبد يلح في الدعاء ويطمع في الإجابة مع عدم قطع الرجاء، فإن الله يستجيب له ويبلغه مطلوبه ولو بعد حين، ومن أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له.
2- الاستغفار مهما عظمت الذنوب 
السبب الثاني من أسباب المغفرة المذكورة في الحديث، هو الاستغفار مهما عظمت ذنوب الإنسان، حتى لو بلغت من كثرتها عنان السماء وهو السحاب أو ما انتهى إليه البصر منها.
وقد ورد ذكر الاستغفار في القرآن كثيراً فتارة يأمر الله به كقوله سبحانه:{وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (المزمل20)، وتارة يمدح أهله كقوله تعالى:{ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأسْحَارِ } (آل عمران 17)، وتارة يذكر جزاء فاعله كقوله تعالى:{ وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً}(النساء110).
والاستغفار الذي يوجب المغفرة هو الاستغفار مع عدم الإصرار على المعصية والذنب، وهو الذي مدح الله تعالى أهله ووعدهم بالمغفرة في قوله: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ} (آل عمران135)، وفي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (أذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى: أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى: عبدي أذنب ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب اعمل ما شئت فقد غفرت لك) والمعنى أي ما دمت على هذ الحال كلما أذنبت استغفرت من ذنبك، قال بعض الصالحين: "من لم يكن ثمرة استغفاره تصحيح توبته فهو كاذب في استغفاره"، وكان بعضهم يقول: "استغفارنا هذا يحتاج إلى استغفار كثير".
وأفضل أنواع الاستغفار أن يبدأ العبد بالثناء على ربه، ثم يثني بالاعتراف بذنبه، ثم يسأل الله المغفرة، ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم - كما في الصحيح: (سيد الاستغفار أن تقول اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، قال ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة) 
ومن صيغ الاستغفار العظيمة ما ورد في الحديث الصحيح عند الترمذي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر له وإن كان فر من الزحف) .
3- التوحيد الخالص 
السبب الثالث من أسباب المغفرة تحقيق التوحيد، وهو من أهم الأسباب وأعظمها، فمن فقدَه فقَدَ المغفرة، ومن جاء به فقَدْ أتى بأعظم أسباب المغفرة، قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً} (النساء48)، والتوحيد في الحقيقة ليس مجرد كلمة تنطق باللسان من غير فقه لمعناها، أو عمل بمقتضاها، إذاً لكان المنافقون أسعد الناس بها، فقد كانوا يرددونها بألسنتهم صباح مساء ويشهدون الجمع والجماعات، ولكنه في الحقيقة استسلام وانقياد، وطاعة لله ولرسوله، وتعلق القلب بالله سبحانه محبة وتعظيما، وإجلالا ومهابة، وخشية ورجاء وتوكلا، كل ذلك من مقتضيات التوحيد ولوازمه، وهو الذي ينفع صاحبه يوم الدين.




الاثنين، 14 يونيو، 2010

قسوة القلب



أعظم داء يصيب القلب داء القسوة والعياذ بالله 
ومن أعظم أسباب القسوة بعد الجهل بالله تبارك وتعالى
الركون إلى الدنيا والغرور بأهلها،وكثرة الاشتغال بفضول أحاديثها
فإن هذا من أعظم الأسباب التي تقسي القلوب والعياذبالله تبارك وتعالى.
إذ اشتغل العبد بالأخذ والبيع واشتغل أيضا بهذه الفتن الزائلة والمحن الحائلة سرعان ما يقسو قلبه لأنه بعيد عن من يذكره بالله تبارك وتعالى
فلذلك ينبغي للإنسان إذا أراد أن يوغل في هذه الدنيا أن يوغل برفق،
 فديننا ليس دين رهبانية ولا يحرم الحلال سبحانه وتعالى 
ولم يحل بيننا وبين الطيبات
ولكن رويداً رويدا فأقدار قد سبق بها القلم وأرزاق قد قضيت يأخذالإنسان بأسبابها دون أن يغالب القضاء والقدر
يأخذها برفق ورضاء عن الله تبارك وتعالى في يسير يأتيه وحمد وشكر لباريه سرعان ما توضع له البركة ويكفى فتنةالقسوة نسأل الله العافية منها
فلذلك من أعظم الأسباب التي تستوجب قسوة القلب الركون إلى الدنيا وتجد أهل القسوة غالبا عندهم عناية بالدنيا يضحون بكل شيء يضحون بأوقاتهم
يضحون بالصلوات يضحون بارتكاب الفواحش والموبقات
ولكن لاتأخذ هذه الدنيا عليهم لا يمكن أن يضحي الواحد منهم بدينار أو درهم منها فلذلك دخلت هذه الدنيا إلى القلب
والدنيا شُعب الدنيا شُعب ولو عرف العبد حقيقة هذه الشُعب لأصبح وأمسى ولسانه ينهج إلى ربه ربي نجني من فتنة هذه الدنيا فإن في الدنيا شُعب ما مال القلب إلى واحد منها إلا استهواه لما بعده ثم إلى ما بعده حتى يبعد عن الله عز وجل وعنده تسقط مكانته عند الله ولا يبالي الله به في واد من أودية الدنيا هلك والعياذ بالله
هذا العبد الذي نسي ربه وأقبل على هذه الدنيا مجلا لها مكرما فعظّم ما لا يستحق التعظيم واستهان بمن يستحق الإجلال والتعظيم والتكريم سبحانه وتعالى فلذلك كانت عاقبته والعياذ بالله من أسوء العواقب
ومن أسباب قسوة القلوب بل ومن أعظم أسباب قسوة القلوب الجلوس مع الفساق ومعاشرة من لا خير في معاشرته
ولذلك ما ألف الإنسان صحبة لا خير في صحبتها إلا قسي قلبه من ذكرالله تبارك وتعالى ولا طلب الأخيار إلا رققوا قلبه لله الواحد القهار ولا حرص على مجالسهم إلا جاءته الرقة شاء أم أبى جاءته لكي تسكن سويداء قلبه فتخرجه عبدا صالحا مفلحا قد جعل الآخرة نصب عينيه
لذلك ينبغي للإنسان إذا عاشر الأشرار أن يعاشرهم بحذر 
وأن يكون ذلك على قدر الحاجة حتى يسلم له دينه
فرأس المال في هذه الدنيا هو الدين
اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا أن تهب لنا قلوبا لينة تخشع لذكرك وشكرك
اللهم إنا نسألك قلوبا تطمئن لذكرك
اللهم إنا نسألك ألسنة تلهج بذكرك
اللهم إنا نسألك إيمانا كاملا ويقينا صادقا وقلبا خاشعا
وعلما نافعا وعملا صالحا مقبولا عندك يا كريم 
اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ماظهر منها وما بطن

الخميس، 27 مايو، 2010

همسات




الهمسة الأولى :

أيها المصاب الكسير .. أيها المهموم الحزين .. أيها المبتلى .. أبشر .. وأبشر .. ثم أبشر ..
فإن الله قريبٌ منك .. يعلم مصابك وبلواك .. ويسمع دعائك ونجواك ..
فأرسل له الشكوى .. وابعث إليه الدعوى .. ثم زيِّنها بمداد الدمع ..
وأبرِقها عبر بريد الانكسار .. وانتظر الفَرَج .. فإنَّ رحمة الله قريبٌ من المضطرِّين ..
وفَرَجه ليس ببعيدٍ عن الصادقين ..

الهمسة الثانية :

إن مع الشدة فَرَجاً .. ومع البلاء عافية .. وبعد المرض شفاءً ..
ومع الضيق سعة .. وعند العسر يسراً .. فكيف تجزع ؟

الهمسة الثالثة :

أوصيك بسجود الأسحار .. ودعاء العزيز الغفَّار .. ثم تذلّل بين يدي خالقك ومولاك .. الذي يملك كشف الضرِّ عنك .. وتفقَّد مواطن إجابة الدعاء واحرص عليها ..
وستجد الفَرَج بإذن الله ..

( أمَّن يجيب المضطرَّ إذا دعاه ويكشف السوء ) ..

الهمسة الرابعة :

احرص على كثرة الصدقة .. فهي من أسباب الشفاء .. بإذن الله ..وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( داووا مرضاكم بالصدقة ) .. حسَّنه الألباني وابن باز .. وكم من أناسٍ قد عافاهم الله بسبب صدقةٍ أخرجوها ..
فلا تتردد في ذلك ..

الهمسة الخامسة :

عليك بذكر الله جلَّ وعلا .. فهو سلوة المنكوبين .. وأمان الخائفين ..
وملاذ المنكوبين .. وأُنسُ المرضى والمصابين ..
( الذين ءامنوا وتطمئنُّ قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئنُّ القلوب )

الهمسة السادسة :

احمد الله عز وجل أن مصيبتك لم تكن في دينك .. فمصيبة الدين لا تعوَّض ..
وحلاوة الإيمان لا تقدّر بثمن .. ولذة الطاعة لا يعدِلُها شيء ..
فكم من أناسٍ قد تبدَّلت أحوالهم .. وتغيَّرت أمورهم ..
بسبب فتنةٍ أو محنةٍ ألمَّت بهم ..

الهمسة السابعة :

كن متفائلاً .. ولا تصاحب المخذِّلين والمرجفين .. وابتعد عن المثبِّطين اليائسين ..
وأشعِر نفسك بقرب الفَرَج .. ودنوِّ بزوغ الأمل ..

الهمسة الثامنة :

تذكر وفقني الله وإياك أناساً قد ابتلاهم الله بمصائب أعظم مما أنت عليه ..
ومِحن أقسى مما مرت بك .. واحمد الله تعالى أن خفّف مصيبتك ..
ويسَّر بليَّتك .. ليمتحِنك ويختبِرك .. واحمده أن وفّقك لشكره على هذه المصيبة ..
في حينِ أن غيرك يتسخَّط ويجزع ..

الهمسة التاسعة :

إذا منَّ الله عليك بزوال المحنة .. وذهاب المصيبة .. فاحمده سبحانه واشكره ..
وأكثِر من ذلك .. فإنه سبحانه قادر على أن ينزِع عنك العافية مرة أخرى ..
فأكثر من شكره ..

الهمسة العاشرة و الأخيرة:

أن الدنيا طبعها هكذا لا تحب أحدا..تأخذ منه..وإن أعطته شيئا فستأخذه منه
عاجلا أم آجلا فلا تأمن لها..و لا تحزن ..

وقفه

لا تشتكي إلى مخلوق وأشتكى إلى حبيبك الذي لن يرد يدك صفرا خائبتين
اشتكي إلى من يسمع أنينك والناس رقود ويرى دموعك والناس عنك غافلين
ويسمع شكواك ومن حولك لاهين لا تحزن فالله معك باق لن يتركك أبدآآآ

(( اللَّهُمَّ كَمَا سَتَرْتَ ذُنُوبَنَا وَعُيُوبَنَا فِي الدُّنْيَا فَاسْتُرْهَا يَوْمَ القِيَامَةِ؛ يَوْمَ الحَسْرَةِ وَالنَّدَامَةِ، يَوْمَ يَرَى كُلُّ إِنْسَانٍ مِنَّا عَمَلَهُ أَمَامَه، بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِين ))

دعـــآء


يارب افتح لمن تمر هنا باب سرورها ويسر لها في الدنيا امورها ... وفي الفردوس الاعلي قصورها... ومع الحبيب محمد نورها ... واجعل الجنة اول واخر مرورها





الاثنين، 22 مارس، 2010

من يعمل سوءا ... يجز به




الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:
 من العقائد المتأصلة عندنا كمسلمين الإيمان بالقضاء والقدر والذي هو سلوة الأحزان  لأهل الإيمان.
والإيمان بأن كل ما يصيبنا في هذهالحياة بقدر الله تعالى نطق به الكتاب، قال تعالى: ( إنا كل شيء خلقناه بقدر)
 وقال تعالى : ( وخلق كل شيء فقدره تقدريرا)،
 والسنة أثبتت ذلك ووضحته قال عليه الصلاة والسلام (كتب الله مقادير الخلائق  قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، قال : وعرشه على الماء)رواه مسلم
لكن هذا الإيمان لا يعفينا من تبعة ما يقع لنا في الحياة من البلايا والشرور، تلك التبعة التي أكدها  القرآن العظيم  في قوله تعالى ( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا  لعلهم يرجعون)، كما أن  سلب الخيرات التي في أيدينا وحرماننا من ألوان النعيم تبعة أخرى من تبعات المعاصي والذنوب،
 قال تعالى ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون)
فمن عمل السوء جوزي به ، والجزاء يختلف كبرا وصغرا عِظما وهُونا، قربا وبعدا،
 قال تعالى ( قل عسى أن يكون ردف لكم بعض الذي تستعجلون) ،
 قد يكون الجزاء قسوة القلب وربما حرمان الرزق وأحيانا ألوان الأمراض، ومع الأسف نفسر ذلك كله تفسيرات مادية في غفلة واضحة عن السبب الحقيقي لهذه العقوبات،
 قال تعالى ( وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون)
الذنوب كثيرة والاستغفار قليل !! ذنوب بالليل!! وذنوب بالنهار!! بعض في السر والأكثر علانية !! نقع في الكبائر قبل الصغائر ، يزل اللسان وتخون العينان وتخطئ الجوارح والأركان ولا نحس بهذا كله. إن التعامل مع الذنوب على حد قول الشاعر:
إذا لم يغبر حائط في وقوعه ***** فليس له بعد الوقوع غبار
جرأة قاتلة، وتهور مدمر وانحدار خطير. بل هذه الذنوب فواتير مؤجلة ولا بد أن تستوفى في يوم من الأيام،
 قال تعالى ( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون)،
 وقال أبو الدرداء رضي الله عنه ( واعلموا أن البر لا يبلى وأن الذنب لا ينسى) .
 وإن رُمت الحقيقة وأردت النجاة فانظر في حال الذين قرح أجفانهم طول السهر وقرقر بطونهم طول الصيام، تجد أحدهم نسي القرآن بسبب ذنب وقع فيه ، لكننا لما كثرت ذنوبنا لم ندر من أين نؤتى.
 آه على ذنوب مضت وانقضت ذهبت لذاتها وبقيت تبعاتها
إن أحلى عيشة قضيتها**** ذهبت لذاتها والإثم حل
لقد أشفق الصحابة الكرام ر ضي الله عنهم من سوء عاقبة الذنب وخافوا الانتقام من الملك الحق،
 لما نزل قوله تعالى ( من يعمل سوءا يجز به)شق ذلك عليهم ، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ( سددوا وقاربوا ، فإن في كل ما يصاب به المسلم كفارة حتى الشوكة يشاكها والنكبة ينكبها ) رواه أحمد ومسلم وغيرهما.
ونحن لا ندري ما الجزاء على ذنوب قارفناها؟!ا ولكن نعوذ بالله من سوء العاقبة

الأربعاء، 3 مارس، 2010







يقول ابن القيم :



 فى القلب شعث" تفرق"  لا يلمة إلا الإقبال على الله 

وفى القلب وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله

وفى القلب خوف و قلق لا يذهبة إلا الفرار إلى الله 

و فى القلب حسرة لا يطفئها إلا الرضى بالله  عز وجل .

              حكم                    

 كن حذراً من خمس: من الكريم إذا أهنته .. ومن العاقل إذا

 جرحته .. ومن اللئيم إذا أكرمته .. ومن الأحمق إذا مازحته .. 

ومن الفاجر إذا عاشرته

** إني ذقت الطيبات كلها فلم أجد أطيب من العافية .. وذقت

 لمرارات كلها فلم أجد أمر من الحاجة إلى الناس .. ونقلت 

الحديد والصخر فلم أجد أثقل من الدَّيــن

** إعلم أن الدهر يومان: يوم لك ويوم عليك .. فإن كان لك

فلا تبطر .. وإن كان عليك فاصبر

فكلاهما سينحر


السبت، 27 فبراير، 2010

يا رب






يا رب ... يا رب


اللهم إن صغُـرَ في جنب طاعتك عملي ..


 فقد كَـبُـرَ في جنب رجائك أملي ..



كيف أنقلبُ بالخيبةِ من عندك محروما .. 


وظني بجـودك أن تقبلني مرحوما ؟!!

فإني لم أسلطْ على صدق ظني بك ، قنوط


 اليائسين .. فلا تبطلْ صدق رجائي لك بين 


الآملين ..

إلهي .. مولاي .. سيدي ..

إن أو حشتني الخطايا من محاسن لطفك ..


 قد أنسني اليقين بمكارم عطفك .. 

وإن أماتتني الغفلة عن الاستعداد


 لقائك .. فقد أنبهتني المعرفة بكريم


 آلائك ..

إلهي ..

نفسي قائمة بين يديك .. وقد أظلها 


حسن التوكل عليك ..

فاصنع بي ما أنت أهله .. ولا تعاملني


 بما أنا أهله ...

إلهي يا واسع المغفرة .. تغمدني برحمة


 منك ، فأنت أعلم بي من نفسي ..

ونفسي قد أشقتني حين أبعدتني عنك ..


 تولني بلطفك ، ولا تكلني إلى نفسي طرفة 


عين ..

اللهم أمين